ما هي المقاطع المتسلسلة (بلوكشين) و العقود الذكية
الإثنين 12 آذار 2018

كل هذا الضجيج عن البتكوين و العملات المشفّرة يرتفع بشكل كبير ، ومع ذلك ، فإن معظم الناس لا يعرفون شيئا عن كيفية عمل تقنية المقاطع المتسلسلة أو بالأنجليزي بلوكشين (blockchain)، ما هي العقود الذكية وكيف يمكن استخدامها. لهذا السبب بالذات، قررت تقديم مقدمة لطيفة خفيفة عن تكنولوجيا المقاطع المتسلسلة.

المقاطع المتسلسلة. ما هي و كيف تعمل؟

المقاطع المتسلسلة هي نظام دفتر حسابات لامركزية و موزّعة.

بلغة البشر - هي عبارة عن شبكة من الحواسيب تملك نسخة متطابقة من قاعدة البيانات وتغيُّر حالتها (سجلّات) باتفاقية مشتركة تعتمد على عمليات حسابية بحتة.

هذا يعني، أنه لا توجد حاجة لأي منظّم مركزي أو وكيل تحتاج أن تثق به لينظم العملية. و المقاطع المتسلسلة هي القاعدة التكنولوجية لجميع هذه الأسماء مثلBitcoin ، بتكوين إثيريوم، ريبل إلخ.

البيتكوين و الإثيريوم

لنقارن بين شبكتين للمقاطع المتسلسلة الأكثر شعبية. لقد كانت البيتكوين هي المسيطرة في قطاع العملات المشفّرة (cryptocurrency) لفترة طويلة ولا يوجد أي مؤشرات لها بالتوقف عن السيطرة هذه.

تم إطلاقها بقصد تجاوز الأنظمة و القوانين الحكومية، وإنجاز معاملات مالية عبر الإنترنت دون الحاجة إلى وسيط لتأكيد المعاملات. إثيريوم هو مشروع آخر للعملات المشفّرة، ولكن مع مجالات أستعمال أكبر بكثير.

أوجدت إثيريوم ما يسمى بالعقود الذكية، وطريقة لتنفيذ الإجراءات بموجب قواعد محددة في العقد الذكي. ببساطة، فإن بيتكوين هي منصة للعملة اللامركزية، بينما تعتبر إثيريوم منبرًا للعملة اللامركزية والأهم من ذلك: محرّك للتطبيقات التي يمكن تشغيلها دون الحاجة إلى طرف ثالث موثوق به (بعض أجهزة الخوادم المركزية).

أنا شخصياً أحب تشبيه إثيريوم كجهاز كمبيوتر عالمي يمكن لأي شخص استعماله.

العقود الذكية

العقد الذكي: هو جزء من برنامج على الحاسوب يتم تخزينه في شبكة المقاطع المتسلسلة (على قاعدة بيانات كل مشارك). ويحدد الشروط التي يتفق عليها جميع الأطراف الذين يستخدمون العقد. لذلك إذا تم استيفاء الشروط المطلوبة يتم تنفيذ إجراءات معينة في العقد.

كما يتم تخزين العقد الذكي على كل جهاز كمبيوتر في الشبكة، يجب عليهم جميعا تنفيذ ذلك والحصول على نفس النتيجة. بهذه الطريقة يمكن للمستخدمين التأكد من أن النتيجة صحيحة.

يبدو الأمر معقداً؟ ليس كذلك.

لنبسّط الأمر بمثال. وبما أنني على دراية باللوجستيات، فسوف أتناول حالة في هذا المجال. لنفترض أنك تريد شحن مجموعة من السلع إلى صديقك باسم.

أنت تثق بباسم، لكنك لا تثق في سائق الشاحنة تامر، الذي سيحمل سلعتك. على الجانب الآخر، تامر لا يثق بك أيضًا، ربما لن تدفع له أجور النقل؟

لذلك، يتعين عليك توقيع اتفاقية مع شركة تامر بأنك ستدفع ثمن الشحنة في غضون أيام قليلة بعد التسليم. عادة ما يشارك طرف ثالث في هذه العملية، يتم فحص الأوراق القانونية والعقود، والطباعة، و التوقيعات.

هل يمكننا تبسيط العملية أكثر؟ نعم بالتأكيد! يمكننا القيام بذلك بمساعدة عقود ذكية. يمكننا تحديد تلك القواعد في برنامج على الحاسوب.

تقوم بتسديد دفعة من الشحن إلى عقد ذكي في يوم التحميل. سيحمل العقد الذكي تلك الدفعة حتى يتم التأكد من تسليم الشحنة من قبل باسم. ثم يقوم العقد الذكي بإصدار الدفعة ويتم تحويل الأموال إلى تامر تلقائيًا.

دعنا نتقدم قليلاً أكثر، ماذا لو كان لدينا جهاز تعقب GPS معلّق على السلعة؟  سيمكننا ببساطة إزالة "باسم" من هذه العملية وإطلاق الدفعة تلقائيًا، عند استيفاء وصول السلعة إلى موقعها المحدد في العقد الذكي.

لقد كانت هذه مجرد مقدمة قصيرة للموضوع الواسع عن المقاطع المتسلسلة و العقود الذكية. هذه التكنولوجيا ستفتح الكثير من المجالات للشركات اللامركزية الجديدة وتزيل الحاجة لطرف ثالث مُكلف.

تعمل الكثير من الشركات الناشئة الجديدة على هذه التقنية، والشركات الكبيرة تختبرها في شبكات مغلقة للتعاون مع بعضها البعض مباشرة و دون الحاجة إلى وسيط.



إقرأ أيضاً: - فلاح الخصياني