لماذا نتبع النمط العام (حتى الغبي منها)
الإثنين 05 آذار 2018

معظمنا يفضّل اتباع النمط العام من أن يخاطر في اتجاه جديد. المخاطرة هي جزء كبير من بداية نمط جديد. خطوة واحدة خاطئة وأنت لست كارداشيان بعد الآن.

"أريد أن أعرف من هم الأغبياء" - مارك كوبين.

نحن نعلم أن هناك مجرّات بأكملها تتجاوز مجرّتنا، وربما بحضارات كاملة. يمكن أن تكون أشكال الحياة الذكية تنظر إلينا الآن، و نحن نحسب معدّلات المواليد والوفيات ولماذا نأكل السبانخ.

عندالنظر في يوم نموذجي، البشر يبدو وكأنه مجموعة من المختلّين عقلياً. حبنا لشاشات الإنارة، والجلوس في الاختناقات المرورية، لا يمكن أن تكون طبيعية من قبل أي معيار بين المجرّات. قد يكون شعب المرّيخ من الصعب عليه تسميتنا بالمخلوقات الذكية.

في نهاية المطاف، سوف يخلص بعض علماء الاجتماع المرّيخيون إلى أننا ببساطة نقوم بما يفعله الآخرون، نتتبع نمط يعرف في مصطلحات كوكبنا الأرض بالنمط العام. وبناء على هذه المعرفة بالنظر إلينا نحن سكان الأرض، قد ينظر المريخيون إلى جمعنا في ملاعب رياضية. معظمنا سوف يخرج عن كبح جماحه، لأنها المباريات النهائية في البطولة، وهذا إلى حد كبير كل ما يلزمه الأمر.

في المملكة الحيوانية، المشي مع القطيع هو نتيجة تتبّع الفيرومونات، وهو ما حاولت شركات صناعة العطور من عزله لسنوات دون جدوى. الفيرومونات صعبة، في حين أن الاتجاهات بسيطة.

لا تستطيع كايلي جينر (أخت كيم كاداشيان في المسلسل التلفزيوني) أن تفهم أين تأتي "سلطتها على الناس"، إلا أنها ربما بدأت مع شقيقتها كيم، وهي مستلقية و عارية في شريط ڤيديو، و تقول "هذا من الأفضل أن لا يخرج".


يمكننا أن نضحك على "صِغر" أي بدعة، ولكنه يمثل أيضاً طبيعة الكسل البشرية


سوف يعلم المرّيخيون أيضا أن البشر غير مجبرين بوضع نمط ما ليقدّروه. في الواقع، نحن نفضّل اتّباع نمط من المخاطرة في بدء نمط ما جديد. المخاطرة هي جزء كبير من عملية صناعة النمط. خطوة واحدة خاطئة وأنت لست كارداشيان بعد الآن. الخدعة هي عدم التفكير، وهذا هو الجزء الأكبر من ثروة أسرة كارداشيان.

هناك فرق من خبراء التسويق اليوم تأسسوا خصيصاً لمهمّة العثور على أحدث شيء. واحدة من الدعايات التلفزيونية تسخر من ذلك، حيث تم تعيين امرأة لإخبار رجل أن شكل مؤخرته لم يعد مقبولاً جماليته اليوم. يمكننا أن نضحك على "صغر" أي بدعة، ولكنه يمثل أيضا كسل الطبيعة البشرية. أعطينا شاشة وإبهامين للاعتراض، وسنتبع مثل النمل الذي وقع في حب شيء.

من منظور التسويق، انه لمن الجيّد أننا لا نفكر. عندما تسأل ابنتك لماذا ترتدي ثيابها قصيرة جدا،فأنت تريدها أن تقول: "هذا ما ترتديه جميع الفتيات". ما لا تريده أنت هو الظهور كمتدينة، تشكو من مكانة المرأة في هذا الدين.


لماذا قال فرانك كاپرا، مخرج فلم "إنها حياة رائعة" للمخرجين الشباب، "لا تتبع الانماط، بل أوضعها بنفسك"


يقول ديك كلارك: "أنا لا أصنع أنماط". "أنا أحاول فقط أن أعرف ما هم،  ثم أستغلّهم." عملت أحد الفِرق الأمريكية "American Bandstand" لمدة ٣٧ عاما، مع استضافة ديك من ١٩٥٦م إلى آخر موسم لها. وحتى الحياة المتقدمة على الكواكب الأخرى تجد هذا جدير بالثناء.

فلماذا، إذا كان من السهل جدا متابعة نمط معيّن، لبعض البشر أن شعروا بالحاجة إلى اختيار مسارات جديدة؟ لماذا قال فرانك كابرا، مخرج فلم "إنها حياة رائعة" و "لقاء جون دو" للمخرجين الشباب، "لا تتبع الانماط، بل أوضعها بنفسك".

ولماذا مارك كوبين، مالك دالاس ماڤريكس و مسارح لاندمارك يريد أن يعرف من هم الأغبياء؟ هل يحب الأغبياء، أم يحاول تجنبهم؟

يبدو أن مارك يرى دوراً مختلفا للأنماط هذه الأيام، ما يسميه "إعادة تطبيق". كما قال لمجلة أنتربرنور، "الناجحون لا يسألون ماذا يريد المستهلكين. هم يحلمون بإعادة تطبيق كاملة. ومن ثمة يقررون ما يجب القيام به مع ما قد صنعوه للتو."


فقط، ما هو شعبي، ليس بالضرورة يكون من الذكاء أو حتى منطقي. في بعض الأحيان هي مجرد سخافة لا أكثر.


إنها فرضية مثيرة للاهتمام. ومن الواضح أن مارك يفكر خارج حدود ما نتوقعه - أو ما نعتقد أن نتوقعه. والحقيقة هي أن معظمنا لا يحلل فعلياً. وكما قال فرانك زاپّا مرة، "هناك غباء أكثر من الهيدروجين في العالم. ولها مدة صلاحية أطول. "

ديك كلارك جنى الكثير من الاموال في البحث واستغلال الشيء الحديث. إذا قال ديكي أن هذا الشيء جيد، فأكيد أنه يعرف ما يقول، أليس كذلك؟ فقط، ما هو شعبي، ليس بالضرورة من الذكاء أو حتى منطقي. في بعض الأحيان هي مجرد سخافة لا أكثر.

خذ على سبيل المثال، ما احتل المرتبة الأولى في عام ١٩٦٦م. أغنية صغيرة دينية تسمى "كاتدرائية وينشستر" من قبل فرقة ڤوديڤيل في المرتبة رقم ٤، في حين أن واحدة من أعظم الأغاني لموتاون "Motown" الرئيسية "ماذا حل بمكسور الفؤاد" ("What Becomes of a Broken-Hearted") من قبل جيمي روفين كانت في الأسفل بمركز رقم ٣٨.

من الواضح، أنه لا يمكنك اختيار كل نمط - ولا هو كل نمط يستحق أن تختاره. إذا كان عملك هو اختيار ما هو "مثير وما هو ليس مثير"، قد يكون من الحكمة أن تفعل قليلا من "إعادة تطبيق" خاص بك.


"نحن لسنا هنا لتغيير عقول الناس" كما قال ديفيد أوغيلفي مرة. "نحن هنا لتغيير معتقدات الشعوب"


وكما أوضح مارك كوبي لمجلة إنتربرنور، فإن الابتكار أساساً هو المحاولة في شيء مختلف، الأمر الذي يوسع النمط. ففي النهاية، نحن لا نصنعه بالضرورة، لكننا نؤثر عليه.

وكالات الإعلان يتباهون في اعتبار أنفسهم بأنهم الأكثر تأثيراً. ومع ذلك، فإن معظم الإعلانات التجارية تتبع اليوم بدلا من أن تقود. يقولون نفس الشيء الذي نقوله نحن، معتقدين أنهم يدخلون في رؤوسنا. لكنهم تفوتهم فقط أهم جزء من كونهم المؤثرين. "نحن لسنا هنا لتغيير عقول الناس" كما قال ديفيد أوغيلفي مرة. "نحن هنا لتغيير معتقدات الشعوب".

بعبارة أخرى، قد تكون الأنماط نتيجة لتفكير كسول، ولكن تغييرها يحتاجد الكثير من الجهد. كونك على استعداد لهذا الجهد، هو حقاً ما يفصل متابعين الأنماط من صانعيها. عليك اختيار ما تريد أن تكون: مارك كوبين أو ديك كلارك أو فرقة ڤوديڤيل.


"حسناً" يقول، "الطريقة كما أعرفها هي، أن البشر يحبون المؤخرات الكبيرة. وإذا كنا سنذهب الى هذا، فمن الأجدر بنا أن يكون لدينا مؤخرات كبيرة"


إذا كنت تقول، "ماذا عن كارداشيان؟" دعونا نفكر مرة أخرى إلى أشكال تلك الحياة الذكية في مجرّة أخرى. تخيل عالم الاجتماع المرّيخي يحاول شرح كيم و كايلي للآخرين. "حسناً" يقول، "الطريقة كما أعرفها هي، أن البشر يحبون المؤخرات الكبيرة. وإذا كنا سنذهب الى هذا، فمن الأجدر بنا أن يكون لدينا مؤخرات كبيرة".

"ليس لدينا مؤخرات" يقول الآخر.

"سنضع عقولنا في المؤخرة هناك."

"أنت تمزح، صحيح؟"

"هذا ما يفعلون."

"لا بد أن كيم ذكية للغاية."

"بكل تأكيد."



إقرأ أيضاً: - هاني قاسم