لماذا أكتب؟ ولماذا عليك أن تكتب أنت أيضا
الثلاثاء 06 آذار 2018

علاقتي مع الكتابة معقدة. اعتدت على الكتابة بانتظام. عن الأعمال و دروس الحياة. كان ذلك قبل عامين.

ثم توقفت عن الكتابة. أعمال أخرى دخلت على طريق حياتي. قلت لنفسي أنه ليس لدي وقت. أو هذا تمرين غير مجدي. بالكاد له تأثير على الآخرين.

ثم تناولت الكتابة مرة أخرى قبل بضعة أشهر. هذه المرة على أساس منتظم أكثر. يبدو أنني وجدت شيئا - لست متأكدا من هذا الشيء رغم ذلك ، حتى الآن.

ومع ذلك ، الكتابة تساعدني بطرق أخرى:

١. تساعدني على التفكير: صب أفكاري على الشاشة طريقة جيدة للتفكير بشكل أفضل. تحسّن عملية التفكير. و تساعد في تحليل المجريات. و تحسن الاستبطان.

٢. تساعدني على التواصل بشكل أفضل: والآن بعد أن بدأت أفكر بشكل أفضل ، فإنها تساعدني أيضًا على التواصل مع الآخرين. شفهيا. أنا أكثر منطقية عندما أتحدث ، على ما أعتقد.

٣. توسع قائمة قراءاتي: في بعض الأحيان أحتاج إلى إجراء بحث لتحسين كتاباتي. هذا يأخذني إلى أماكن مثيرة للاهتمام. استكشاف الكتب التي لم أكن أفكر بها من قبل.

٤. تجعلني أشعر بالفضول للمعرفة: الكتابة تجعلني أكثر فضولاً عن الآخرين. محاولة فهم قصة حياة الناس الذين قابلتهم. ولماذا نفعل ما نفعله.

٥. تساعدني على بناء روتين جيد: أتحقق من نفسي عندما أفعل شيئًا لا أوصي به في كتاباتي. و تجعلني مسؤولاً أمامي و أمام قرّائي.

٦. تبني الصبر: أدركت أن الكتابة لا تأتي بسهولة إلي. لا بد لي من العمل بجد لإنهاء كتابة قد كتبتها. هذا يتطلب صبر. خاصة أنني قد وضعت نظرة أكثر استرخاء نحو العمل بشكل عام.

٧. تجعلني مفتوحاً لتقبل النقد: عندما بدأت الكتابة ، تلقيت أنواعًا مختلفة من التعليقات. بعضها ليس إطراء. تساعدني الكتابة على تنمية إحساس معين من عدم الاهتمام لرأي العامة.

٨. تخلق لك متابعين: من جانب آخر ، تساعدتني الكتابة على إنشاء مجموعة من المتابعين. الذين يتطلعون إلى كتاباتي وربما أحصل على بعض المنفعة من ذلك. و هذا يجعل يومي مشرقاً.

٩. تفتح فرصًا جديدة: تقربني من نقاشات الآخرين. و دعوة إلى منتديات مختلفة. الكتابة تفتح ابواب جديدة.

وهكذا ، يجب أن تبدأ الكتابة أنت أيضا. عندما تكتب شيئًا وتضرب زر النشر، فأنت لا تعرف أبدًا من سيقرأه. أنت تفتح نفسك للعالم الواسع من الإنترنت ، إلى مليارات الناس هناك.

احتضن نفسك للمفاجآت! إنها متعة كبيرة.


إقرأ أيضاً: - هاني قاسم