صانع الصفقات: واحد من شهود مولر ساعد في عقد صفقة أسلحة بين العراق وروسيا بقيمة 4.2 مليار دولار
الخميس 08 آذار 2018

ترجمة لمقالة لورا روزن بتاريخ ٨ آذار/مارس ٢٠١٨م.

أفادت مصادر عراقية لـمجلّة "أل-مونيتور" أنّ رجل أعمال لبناني-أميركي أفاد بأنه يتعاون مع عضو اللجنة الخاصة روبرت مولر في التحقيق عن الدور الروسي الذي ساعد في التوسط في صفقة أسلحة روسية عراقية المثيرة للجدل في عام ٢٠١٢م بقيمة 4.2 مليار دولار.

روبرت مولر - عضو اللجنة الخاصة للتحقيق عن الدور الروسي


صفقة الأسلحة الروسية

وسافر جورج نادر، البالغ من العمر ٥٨ عاماً ، إلى موسكو في عام ٢٠١٢م، وأبلغ المحاورين الروس أنه يمثل رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، ويجب التفاوض على الصفقة من خلاله، وفقاً لمصدرين عراقيين. وكان دور جورج نادر في الصفقة مثير للجدل للمسؤولين العراقيين لأن وزير الدفاع العراقي كان في روسيا لإجراء المفاوضات، وكانوا غير مدركين أن المالكي كان يعمل مع نادر لتجاوز القنوات الرسمية.

أحد المصادر العراقية، وهو مسؤول عراقي سابق تحدث إلى مجلة أل-مونيتور شريطة عدم ذكر اسمه، شهد شخصيًا تفاعلات نادر مع المالكي في فندقه في موسكو عندما رافق المالكي إلى موسكو في تشرين الأول/أكتوبر عام ٢٠١٢م لتوقيع صفقة السلاح مع روسيا الرئيس فلاديمير بوتين.

وقالت مصادر عراقية ان مهنة نادر كوسيط للصفقة في العراق استمرّ من منتصف الألفينيات حتى ترك المالكي منصبه في عام ٢٠١٤م. بعد ذلك، أصبح جورج نادر مستشارًا لولي عهد أبو ظبي المتنفّذ محمد بن زايد آل نهيان. وبهذه الصفة، يجتمع نادر مع أعضاء إدارة دونالد ترامب القادمة في الفترة ما بين ٢٠١٦م - ٢٠١٧م بما في ذلك صهر ترامب جاريد كوشنر، مستشار الأمن القومي السابق مايكل فلين، وكبير الاستراتيجيين السابق ستيف بانون - الذي لفت انتباه مولر إلى جورج نادر.

ذكرت صحيفة نيويورك تايمز يوم الثلاثاء أنه تم القبض على نادر واستجوابه من قبل مكتب التحقيقات الفيدرالى عندما هبط فى مطار واشنطن دولس الدولى يوم ١٧ كانون الثاني/يناير عام ٢٠١٨م ، في طريقه للاحتفال بالسنة الأولى لترامب في منصبه في مار-أي-لاغو. وقد تم استجوابه من قبل هيئة المحلفين الكبرى لمولر في ٢ آذار/مارس، وتفيد التقارير بأنه يتعاون الآن مع تحقيقات مولر. وقد ورد أن أحد أسئلة التحقيق هو أن مولر كان يستجوب نادر حول ما إذا كانت دولة الإمارات العربية المتحدة قد مرّرت أموالاً لأعضاء إدارة ترامب القادمة في محاولة للسيطرة على النفوذ معهم، بما في ذلك في نزاعهم مع قطر.

من صحفي إلى وسيط للصفقات

مهنة جورج نادر في الآونة الأخيرة بصفته وسيطاً لصفقات الشرق الأوسط هو نمو ومغادرة من ماضيه. كمحرر لمجلة "ميدل إيست إنسايت" في واشنطن في الثمانينيات والتسعينيات، أجرى نادر مقابلة مع الرئيس السابق بيل كلينتون والزعيم الإيراني الأعلى آية الله روح الله الخميني.

وخلال هذه الفترة، عمل نادر أيضاً كوسيط مفاوض في المحادثات السورية الإسرائيلية غير الرسمية التي شجعت عليها إدارة كلينتون قبل أن تختفي فجأة من مسرح واشنطن في عام ٢٠٠٠م.

قال مارتن إنديك، الذي كان يعرف نادر عندما شغل منصب مساعد وزيرة الخارجية لشؤون الشرق الأدنى والسفير لدى إسرائيل في تسعينات القرن الماضي، لمجلة "أل-مونيتور": "لقد كان وسيطًا موثوقًا به، و ميسّر للأمور". "لم يكن رجل مخادع."

وقال إنديك أن جورج نادر كان مرتبطاً بنظام حافظ الأسد من خلال وزير الخارجية السوري آنذاك فاروق الشرع والسفير السوري في الولايات المتحدة ووزير الخارجية الحالي وليد المعلم. "كان يذهب إلى إسرائيل من وقت لآخر. و أجرى مقابلة بين [وزير الخارجية السوري الشرع] و مع الصحفي الإسرائيلي إيهود يعاري كتدابير لبناء الثقة. جورج نادر هو الذي جعل ذلك يحدث. ... ثم تواصل مع [رون] لودر. سافر مع لودر ١٦ مرة إلى دمشق في عام ١٩٩٨م" في الجهود الرامية إلى دفع إتفاقية سلام إسرائيلية-سورية.

وقال إنديك، الذي يشغل الآن منصب نائب الرئيس التنفيذي لمؤسسة بروكينغز، "عندما غادرت إدارة كلينتون، غادر جورج".

وقال الصحفي هشام ملحم لـ "أل-مونيتور": "آخر مرة سمعت فيها من [نادر] كانت بعد الغزو الأمريكي للعراق". "اتصل بي من كردستان. لكن لماذا يريده [ولي العهد] محمد بن زايد عندما يكون عنده يوسف العتيبة [سفير دولة الإمارات العربية المتحدة]؟

من مشارك في محادثات السلام بين سوريا وإسرائيل إلى وسيط صفقات ما بعد الحرب في العراق

ظهر جورج نادر في العراق في منتصف العقد الأول من القرن الحالي، حيث كان يترجم روليديكس (قائمة عناوين للمتّصلين) الخاص به من أيام عمله في "ميديل إيست إنسيت" إلى عمل يقدم المشورة للعديد من العملاء السياسيين العراقيين، بما في ذلك بعض القادة السياسيين الشيعة في العراق، بالإضافة إلى المسؤولين الأكراد.

ووفقاً لمصادر عراقية، ساعد جورج نادر في تنظيم لقاءات لزيارته عام ٢٠٠٥م لواشنطن مع أعضاء قياديين في حزب سياسي شيعي عراقي له علاقات وثيقة مع إيران، هو المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق. في عام ٢٠١٠م، نظّم جورج نادر اجتماعات مماثلة لرئيس وزراء حكومة إقليم كردستان العراقي، نيجيرفان بارزاني، مع مسؤولين إماراتيين رفيعي المستوى، بما في ذلك ولي العهد، حسبما قال مصدر عراقي آخر يعيش الآن في المنفى لموقع "أل-مونيتور". لكن نادر أخفق في الفوز برضاء زعيم حكومة إقليم كردستان حسب المصدر العراقي الثاني.

وقال المصدر العراقي الثاني: "حصل جورج نادر لنيجيرفان بارزاني على لقاءات مع محمد بن زايد و سعد الحريري [رئيس الوزراء اللبناني]"، مضيفًا أنه نصح محاورين أكراد عراقيين في ذلك الوقت بالحذر من جورج نادر.

وقال المصدر العراقي الثاني إن جورج نادر كانت لديه "براعة في الادعاءات بأنه عنده طريقة فريدة للوصول إلى "أشخاص غامضين". "بهذه الطريقة يكون قادرًا على التمسّك من رجل مقرّب آخر إلى آخر."

بحلول عام ٢٠١٢م ، كان نادر قد أقام علاقات وثيقة مع رئيس الوزراء العراقي و إبنه نائب رئيس الأركان، أحمد المالكي، حسب المصادر العراقية. وقال المسؤول العراقي السابق أن جورج نادر عمل مع المالكي الأصغر في مشروعات لتوليد الكهرباء. ويبدو أن العلاقة التي قام بها نادر مع نظيره المالكي قد جلبته إلى الدائرة الداخلية للأب عندما تم التفاوض على صفقة الأسلحة الروسية الضخمة.

في آب/أغسطس ٢٠١٢م، أمضى وزير الدفاع العراقي سعدون الدليمي ٢٤ يومًا في موسكو لإنهاء المفاوضات الخاصة بصفقة الأسلحة الروسية البالغة 4.2 مليار دولار. لكن خلال المفاوضات، قال المسؤول العراقي السابق للمونيتور إنه تلقى رسالة من وزير الطاقة الروسي السابق يوري شافرانك يحذره فيها من وجود أشخاص آخرين في موسكو يدّعون أنهم، وليس وزير الدفاع، يمثلون المالكي، وأن الصفقة يجب أن تمر عبرهم.

في نهاية المطاف، في ٣ تشرين الأول/أكتوبر ٢٠١٢م، جاء شفرانيك إلى بغداد لمحاولة توضيح الوضع مع المالكي، كما قال المسؤول العراقي السابق. حتى أنه عرض على المالكي خط اتصال مباشر مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لتجنب الإلتباسات والتسريبات.

"في الثالث من تشرين أول/أكتوبر ، وصل يوري شافرانك إلى بغداد، واجتمع مع رئيس الوزراء وأخبره بوضوح أن" السيد بوتين يقترح علاقات مباشرة بينك وبينه لتجنب أي تسرب و ... يقطع أي أشياء غير صحية، كما قال المسؤول العراقي السابق. "رحب رئيس الوزراء بذلك".

وأكد المالكي للمسؤولين أنه يرحب باقتراح تبسيط اتصالاتهم وأشار إلى أن الارتباك حول من يمثل بغداد في صفقة السلاح سيتم حله.

لذا فقد دهش المسؤول العراقي السابق عندما رافق المالكي إلى موسكو في أكتوبر ٢٠١٢م لتوقيع صفقة الأسلحة الروسية لرؤية جورج نادر يدخل الفندق ويأخذ المصعد إلى جناح المالكي.

وقال المسؤول العراقي السابق "كنا في فندق راديسون في موسكو." "فجأة ، جاء جورج نادر، يسير بسرعة كبيرة، دخل المصعد، صعد، ورأيت من الشاشة فوق المصعد ، وذهب إلى الطابق الذي كان يقيم فيه رئيس الوزراء."

"عندما وصل وزير الدفاع إلى الطابق الأرضي، سألت، هل لاحظت جورج نادر؟ وقال نعم؛ رآه يدخل جناح رئيس الوزراء"، كما قال المسؤول العراقي السابق. "في ذلك الوقت أدركت أن القضية داخلية. الحزب الفاسد، الذي ذهب إلى موسكو لتمثيل المالكي، لم يكونوا ... أناساً غرباء. هم في الحلقة مع المالكي".

وتابع المسؤول العراقي السابق: "أيضاً، بينما كنا هناك اكتشفنا حقائق جديدة. أنا شخصياً لم أكن أعرف أن هؤلاء الأشخاص الذين سافروا إلى موسكو في نهاية أغسطس/آب، بأنهم مرتبطون بالمالكي وإبنه. لكن جورج نادر أعرفه جيداً. لقد صدمت. ثم فهمت على الفور - نادر على علاقة مع نجل المالكي.

خلال الرحلة إلى موسكو، "عرفنا أن أحد الأشخاص الثلاثة الذين كانوا في موسكو ليقدموا نفسهم ممثلين [للمالكي] هو جورج نادر" ، كما قال المسؤول العراقي السابق.

لم يأتي أي رد لمكالمة يوم الأربعاء من "أل-مونيتور" إلى محامٍ يمثل "نادر" في قضية سابقة. وقال متحدث باسم السفارة العراقية إنه ليس لديه معلومات عن هذه المسألة.

كانت صفقة الأسلحة العراقية-الروسية مثيرة للجدل في العراق، ويشتبه في أنها تشتمل على الفساد. في نوفمبر/تشرين الثاني ٢٠١٢م ، بعد شهر واحد من توقيعه ، أعلن وزير الدفاع العراقي بالوكالة الدليمي، الذي كان يعمل في ذلك الوقت، أن الاتفاق أُلغي "بسبب فساد محتمل في العقد" حسب ما أوردته رويترز.

لكن علي الموسوي، المستشار الإعلامي للمالكي آنذاك، كما استشهدت به رويترز حين قال إن الصفقات سيعاد التفاوض بشأنها وأي تعليق للعقد كان "إجراء احترازي بسبب الفساد المشتبه فيه."

من العراق الى الإمارات

بعد نهاية المالكي في الانتخابات العراقية في عام ٢٠١٤م، شق جورج نادر طريقه ليصبح مستشارًا  لولي عهد أبوظبي. إلى وقت انتخاب ترامب، كان قد حرص على عدم الظهور في الإعلام لدرجة أن العديد من الاستشاريين في واشنطن الذين يعملون مع الإمارات قالوا إنهم على غير دراية تامّة لدوره.

قد يُترك الأمر الآن لمولر للمساعدة في تعميق فهم أنشطة نادر الغامضة والدور الذي لعبوه في التأثير على سياسات إدارة ترامب تجاه الشرق الأوسط.

ـــــــــــــــــــــــــــــــ
لورا روزن هي مراسلة "أل-مونيتور" الدبلوماسية ومقرّها في العاصمة واشنطن. تكتب لـ Yahoo أخبار ،و بوليتيكو و فورين بوليسي.


إقرأ أيضاً: - هاني قاسم