أهم مهارة في حياتك
الإثنين 02 نيسان 2018

البشر لديهم ميول لزيادة فوائد المستوى السطحي.

الجميع يريد أن يكون أكثر إنتاجية. الجميع يريد أن يتعلم المهارات الصعبة التي تجعلهم أكثر نجاحا. يريد الجميع أن يعرفوا كيف يمكنهم بناء عادات أكثر ذكاءً وأن يحصد روتينًا أفضل.

تحتوي هذه المهارات على مردود مرئي واضح تمامًا بمجرد أن تتمكّن منها، ونتيجة لذلك، ستحصل على الكثير من الاهتمام و الموارد المخصصة لها.

إذا تعلمت كيفية إدارة وقتك بشكل أفضل، فستكون أكثر استعدادًا لفعل شيء مفيد فيه. إذا تعلمت كيفية الكتابة أو البرمجة، فقد يكون لديك مهنة متقدمة أمامك بحيث يمكنك متابعتها خارج المكتب. إذا كنت تبني عادات أفضل، يمكنك أن تجعل الكثير من المهام الصعبة أسهل.

هذه المردودات ذات قيمة واضحة. ومع ذلك، فهي في النهاية ليست أعلى المهارات التي يمكنك تنميتها لنفسك. في الواقع، فإن المهارة التي ربما تكون الأكثر فعالية هي أيضا الأكثر إهمالا.

هي المهارة التي نشتبك معها جميعاً معاً، ولكنها أيضاً واحدة من القلة القليلة جداً التي تمكننا من إتقانها حقاً. إنها سهلة وصعبة في نفس الوقت.

أهم مهارة في حياتك هي معرفة كيف أن تفكّر .

المهارة الوصفية الأساسية

يمكن إرجاع أكثر الفلسفة الغربية إلى ذهن سقراط.

المشكلة الوحيدة هي أن سقراط لم يكتب أي شيء. السجلّ الوحيد لدينا من الرجل يأتي من الكُتاب والفلاسفة الآخرين الذين عرفوه وتعاملوا معه، وعلى الأخص أفلاطون.

في أعمال أفلاطون، يتم تقديم الكثير من الكتابات على شكل حوار، وجزء كبير من الحوارات هي أن سقراط ينخرط في محادثة مع الآخرين، والتي تنتهي بوجه عام بتمكنه عليهم في مجادلة المنطق.

هو معروف للمجتمع الحديث عن أسلوبه السقراطي، والذي هو في الأساس مجرد عملية طرح السؤال "لماذا؟" مراراً وتكراراً حتى تكسر الجدل إلى جوهره. بطريقة ما، تساعدنا هذه الطريقة البسيطة في الوصول إلى الوعد الأساسي التي وضعته الفلسفة.

الوعد هو أنها ستعلمك أكثر من مجرد العيش بشكل جيد. سوف تعلّمك كيف تفكر، مهارة لربما هي أكثر أهمية.

لكن لسوء الحظ، فإن هذه المهارة، رغم مسؤوليتها عن كل شيء، بدءًا من كيفية اتخاذ القرارات تجاه كيفية مواجهتك للتحديات، أصبحت منفصلة بشكل متزايد عن المؤسسات التي هي من المفترض أن تعلمها لك.

على الرغم من أن الإنترنت قد ساعدتنا على إضفاء طابع ديمقراطي على المعرفة، إلا أن هناك القليل من الأماكن التي تزودك بالطرق اللازمة لفهمها.

أكثر من أي وقت مضى، فإنه علينا صقل هذه القدرة. لحسن الحظ، هناك طرق يمكنك القيام بها. فيما يلي ثلاث طرق لتحسين المعالجة العقلية.

١. تخليص نفسك من الغريزة

معظم الردود التي نعطيها إلى محيطنا ناشئة من عادات.

على الرغم من كفاءتها عندما يتعلق الأمر بالمهام التي لا تتطلب استجابة مدروسة ، إلا أنها يمكن أن تكون ضارة عند تطبيقها على حالات أخرى.

غالباً ما يفرّق علماء النفس بين التفكير السريع والتفكير البطيء. والتفكير السريع، بينما يكون ملائمًا في متناول اليد، قد لا يكون دائماً مثالياً.

سواء كنت تحاول التحكم في غضبك أو تبذل جهدًا لتقييم أفضل لقرار مهم في عملك، يجدر تذكير نفسك بالنظر للأشياء كما تنظر لها لأول مرة.

إن عقل المبتدئين، مقترناً بخبرة منفصلة تماماً، ينتج نتيجة أفضل بكثير من مجرد رد فعل غرائزي على حدث ما. إنه يفرض عليك التأنّي وطرح الأسئلة قبل الشروع إلى حل نهائي.

هذا ليس فقط وسيلة لإعادة التفكير عن رد فعل كان قد يكون متسرّع، ولكن النظر إلى الأشياء مثل المبتدئين يساعدك أيضًا على رؤية وفهم النتائج المختلفة من زاوية فريدة وأحيانًا أفضل.

٢. خذ الوقت للتفكير عن التفكير

ما هو التمثيل العقلي الأساسي لديك عن العالم؟ كيف تتصل أنماط تفكيرك وتتفاعل مع بعضها البعض؟ ما هي العملية التي تمر بها عند اتخاذ قرار؟

هذه أسئلة مهمة، وقليل جداً من الناس يأخذون بعض الوقت للتفكير فيها. من الجدير خلق مساحة للقيام بذلك.

العلاقة بين النماذج العقلية المختلفة التي في ذهنك وكيف تتفاعل مع العالم، تشكل كل شيء آخر يحدث في حياتك. إنها العدسة التي تفهم من خلالها الواقع.

إنها ليست شيئاً ليحدث في خلفية ذهنك.

إنه شيء يجب أن تخصصه باستمرارية لفهمه والاتصال به. إنه شيء يجب عليك التلاعب به عن قصد عن طريق قراءة أشياء ذات قيمة والتعلّم من أشخاص أذكى منك.

وكما يقول وارين بوفيت : "أُصرّ على قضاء الكثير من الوقت، كل يوم تقريباً، في مجرد الجلوس والتفكير. هذا غير شائع في الأعمال الأمريكية. أقرأ وأفكر، وأُصدر قرارات أقل إندفاعاً من معظم الناس في قطاع الأعمال".

يجب أن تعرف كيف يعمل دماغك حتى تتمكن من التأثير عليه بشكل أفضل.

٣. إعادة التفكير بقراراتك بشكل روتيني

قراراتك اليومية هي في النهاية المنتج الأساسي لتفكيرك.

يمكنك الحكم على جودة ذهن شخص من خلال سجل تتبع قراراته على مدار فترة زمنية طويلة. إذا كان السجل متناسق، فمن المرجح أن يكون ذهنه حادًا. إذا كان غير متناسق، فيتعين عليه الكثير من العمل للقيام به.

بطبيعة الحال، السياق مهم، وكذلك الفهم للعالم، لكن بشكل عام، قراراتك ستخبرك بالكثير عن نفسك.

هذا لا يعني بالضرورة أنه يجب عليك تسجيل كل خيار تقوم به، ولكن يجب أن تأخذ لحظات بشكل روتيني للتفكير في كيف تحولت الأشياء الكبيرة في حياتك نسبةً إلى أهدافك.

إذا سارت الأمور على ما يرام، يجب عليك أن تعود لترى لماذا حصل ذلك وكيف يمكنك تكرار ذلك في المستقبل. إذا كان الأداء سيئاً، فإن تحليل هذا القرار سيعلّمك عن النقطة العمياء التي يمكنك تجنبها في المستقبل.

إنها تنشىء حلقة مرتدة، إذا نظرت بها بشكل جيد، فإنها ستصحح نفسها ذاتيًا بمرور الوقت.

إن أفضل شيء عن الماضي هو الحكمة التي يوفرها لك لتحسين نفسك للمستقبل. ومع ذلك، لكي يحصل ذلك، عليك السعي له.

لماذا هذا مهم جداً؟

في حين أن أشياء مثل الإنتاجية وبناء العادات يمكن أن تأخذك إلى البعيد في الحياة، ولكنها وحدها بحد ذاتها، لها حدود لما يمكن أن تفعله لك.

بغض النظر عن كيف تُداورها، كل شيء في حياتك يبدأ من ذهنك.

تتشكل نظرتك المستقبلية من كيفية تفكيرك في المواقف التي تتعامل معها بشكل يومي.

تتأثر الاختيارات التي تتخذها بأنماط التفكير التي توجه انتباهك عندما تضيع في التفكير بعمق.

تتأثر المهارات التي تتعلمها في جوهرها من خلال ما تفهمه حالياً عن العالم وكيفية التفكير فيه.

بكلمات آينشتاين: ""إن العالم الذي أنتجناه هو نتاج عملية تفكيرنا. لا يمكن تغييره دون تغيير تفكيرنا".

ترتبط كل فكرة وطموح وإمكانية في حياتك مباشرة بقدرتك على فهمك لتفاعلك مع الواقع بشكل مناسب.

لا يوجد مكان محدد سيعلمك كيفية التفكير، وليست بشيء مقيّد بفترة زمنية معينة في حياتك. إنها مهارة تتطلب جهداً وإلتزاماً متواصلين.

لحسن الحظ، إذا أتقنتها، فإنها ستغيّر كل شيء.



إقرأ أيضاً: - فلاح الخصياني